بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية

علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

يقطعون أشجار السنديان ويُحمّلونها إلى الجانب السوري

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

اخر الاخبار

الفقر عدو البيئة

وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية

علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

صقور النار... طيور كارثية تؤجج الحرائق!

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Friday, March 30, 2018

صقور النار... طيور كارثية تؤجج الحرائق!

"غدي نيوز" – مروة هلال -

         

دائما نلقي باللوم في إشعال الحرائق على الأخطاء البشرية أو الكوارث الطبيعية ، لكن قد لا يتخيل معظمنا أن هناك طيورا تتعمد إشعال الحرائق لحاجة في نفسها، لا نعرف سببها ولا ما يبرر إقدامها على هذا الفعل، وما ينجم عنه من نتائج كارثية.

إلا أن علماء تمكنوا مؤخرا من معرفة الدافع الحقيقي لهذا السلوك، في سياق دراسة هذه الظاهرة.

 

طريقة لكشف الفرائس

 

ووفقا لما ذكره بحث حديث نشر مؤخرا في الدورية العلمية المتخصصة "إثنوبيولوجي" Ethnobiology، فقد اعتادت طيور جارحة في أستراليا إشعال الحرائق بشكل متعمد كطريقة لكشف فرائسها ومن ثم قنصها، ومن المثير للاهتمام أن السكان الأصليين يعرفون تلك الطيور منذ آلاف السنين ويطلقون عليها "صقور النار"، حسبما ذكر موقع notizie.delmondo، الإيطالي.

وأوضح الموقع أن المناخ الجاف في أستراليا يساعد على اشتعال الحرائق بسهولة لأسباب متعلقة بالأنشطة البشرية.

إلا أن البحث الجديد أثبت قدرة "صقور النار" على إشعال حرائق بحجم كبير يصل إلى 730 ألف متر مربع من المساحات المغطاة بحشائش السافانا (نوع من أنواع السهول الأرضية وهي تمتاز بعشبها الأصفر المائل للبني).

 

حرائق هائلة

 

وتتبع "صقور النار" طريقة تعلمتها بالفطرة، حيث تحمل عصيا صغيرة مشتعلة من مناطق الحرائق وتلقيها على مساحات شاسعة أخرى من الحشائش، محدثة حرائق هائلة، فينتج عن ذلك هروب جماعي للقوارض والزواحف المختبئة في تلك الحشائش لتصبح لقمة سائغا وصيدا سهلا لصقور النار.

وأقدم بعض المشاركين في البحث، الذي كشف عن هذا النوع من الطيور، على معاينة "صقور النار" بأنفسهم في بيئتها الطبيعة، ومراقبة كيف تتم عملية إشعالهم النهار في الحشائش.

ويروي ديك أيوسين، وهو أحد رجال الإطفاء الأستراليين، أنه وزملائه قضوا يوما كاملا في إطفاء حريق في إحدى المناطق النائية، وعندما ظنوا أنهم تغلبوا على الحريق، رأوا أحد صقور النار يطير فوقهم وفي مخالبه غصن مشتعل، ثم أسقطها في منطقة عشبية تبعد عنهم بنحو 20 مترا، ليبدأ حريق جديد قبل أن ينتهوا تماما من إطفاء الأول، وفقا لما ذكرته "سبوتنيك" نقلا عن المصدر عينه.

وأكد أيوسين أنه عمل في هذا اليوم على إطفاء سبعة حرائق أخرى جميعها بسبب "صقور النار".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن