بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اخر الاخبار

عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك

عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ

أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها

رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط"

مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة"

تغير المناخ يهدد غذاء الطيور المهاجرة!

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Friday, April 6, 2018

تغير المناخ يهدد غذاء الطيور المهاجرة!

"غدي نيوز" – إيليسيا عبود -

 

هل تفقد الطيور المهاجرة مصدر غذائها خلال هجرتها الموسمية؟ سؤال تصدت له دراسة صدرت نتائجها حديثا، وخلصت إلى أن تغير المناخ يتسبب في فقدان الطيور لمصادر غذائها خلال مسار هجرتها، الأمر الذي تترتب عليه تبعات خطيرة يمكن أن تتسبب في تراجع أعداد الطيور، فضلا عن إرباك يطاول سلوكها الطبيعي، ما قد يفضي إلى نتائج لا يمكن معالجتها على المدى البعيد.

 

الدراسة

 

وأشارت الدراسة التي نشرت في العديد من الدوريات العلمية إلى أن " التغيرات المناخية باتت تلعب دوراً سلبياً في تقليص مصادر غذاء الطيور المهاجرة التي تحتاج إلى التزود بالأغذية في رحلاتها الطويلة".

ووفقاً لتقرير موقع "يوريكا ألرت"، وبحسب موقع "الرؤية" alroeya.ae الإماراتي، أكد العلماء في هذه الورقة العلمية التي نشرت في "دورية إيكولوجي ليترز" أن تغير المناخ يمكن أن يكون مرحلة تهديد حاسمة للطيور المهاجرة وهي تستعد لرحلاتها اليومية عبر مختلف قارات العالم.

وطور الباحث في "مختبر كورنيل لعلم بيئة" أبحاث الطيور الدكتور فرانك كيند نماذج حاسوبية للتغيرات الأسبوعية المتوقعة في المناخ في نصف الكرة الأرضية الغربي، وجرى جمع هذه النماذج مع الملاحظات الأسبوعية في 77 نوعاً من الطيور المهاجرة التي تنتقل بين مناطق التكاثر في أميركا الشمالية والأراضي المكسيكية وأميركا الوسطى.

 

أغذية الطيور

 

واستخدم الباحث الأميركي وفريقه العلمي ملاحظة الطيور من قاعدة بيانات "إي بورد للمواطنين والعلوم"، وهو برنامج على الإنترنت يديره مختبر كورنيل لعلم الطيور، ويوفر مجموعة من البيانات المهمة حولها.

واعتبر الباحثون أن التغير المناخي، كما هو الحال هنا، يمكن أن يؤثر في النبات والمجتمعات ككل، والتي بدورها ستكون حاسمة في هجرة الطيور في المرحلة الأهم عندما تتكاثر وتتخلص من احتياطاتها من الدهون لتأمين رحلة هجرتها الخريفية.

وستكون الطيور الصغيرة التي دبرت قبل بضعة أشهر هجرتها الأولى أكثر أهمية وتتطلب احتياطات أكبر من الغذاء في رحلاتها لأنها الأكثر تعرضاً للخطر.

وتوفر الدراسة الجديدة مستوى غير مسبوق من التفاصيل المكانية والزمانية حول ضرر التغيرات المناخية على أغذية الطيور، ما يتيح للعلماء تحديد المواقع والأوقات التي تكون خطرة على الطيور المهاجرة.

واعتبر الفريق العلمي أن هذه المعلومات مهمة للمستقبل، وعندما يمكن تطبيق توصياتها فستتحقق الفوائد بشكل أكبر، كما ستسمح للطيور بالحفاظ على الوسط الطبيعي الذي يؤمّن لها مصادر الغذاء في محطات استراحتها.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن