بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية

علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

يقطعون أشجار السنديان ويُحمّلونها إلى الجانب السوري

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

اخر الاخبار

الفقر عدو البيئة

وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية

علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

بركان يلوستون... لغز حير العلماء!

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Sunday, April 22, 2018

بركان يلوستون... لغز حير العلماء!

"غدي نيوز" – مروة هلال -

 

ما تزال حفرة الصهارة أسفل "كالديرا يلوستون" لغزا حير العلماء من عدة نواح، لكن الباحثين أصبحوا الآن أقرب من أي وقت مضى إلى فهم كيف أصبحت هذه الحفرة مركز قوة البركان الضخم.

وكشف علماء في دراسة حديثة أن نموذجا جديدا يصور عمود الصهارة، يكشف عن 7 ملايين عام من الاضطرابات تحت الأرض، ما يؤدي إلى إنشاء "غرف" الصهارة المزدوجة التي تحرك "كالديرا يلوستون" في العصر الحديث، وفق ما أشارت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية.

 

اللوحة التكتونية

 

وقال المعد المشارك في الدراسة، إيليا بيندمان Ilya Bindeman، عالم الجيولوجيا في "جامعة أوريغون" University of Oregon: "هذه هي، لأول مرة، النظرة العددية لكيفية توزع الصهارة نفسها في القشرة الأرضية".

وفي السنوات الأخيرة، قام علماء الجيولوجيا بتصوير الصهارة أسفل يلوستون، واكتشفوا جسما يتراوح عمقه بين 2.5 و8.7 ميل (4 إلى 14 كلم) ذائبا بنسبة 9 بالمئة، وكذلك جسما كبيرا من الصهارة يصل عمقه إلى نحو 28 ميلا (45 كلم). ويتم فصل المنطقتين بواسطة "عتبة" من القشرة غير الذائبة.

ولمعرفة كيف وصل الجانب السفلي من يلوستون إلى هذا الشكل، استخدم ديلان كولون  Dylan Colón، المعد الرئيسي للدراسة، النمذجة المتقدمة التي تعمل بشكل أساسي على سيناريوهات عمرها أكثر من 7 ملايين سنة، للتوصل إلى الترتيب الحالي.

وبالنظر إلى أن النماذج تتطابق مع الواقع من جميع الزوايا، قال يبيندمان: "نعتقد أن هذا ما يجري في يلوستون، وأن القشرة فوق عمود يلوستون تتحرك نحو 0.8 بوصة في السنة، مع تغير اللوحة التكتونية في أميركا الشمالية".

 

عمود الصهارة

 

ووفقا للنموذج الجديد، الذي تم وصفه في 16 نيسان (أبريل) الجاري، في مجلة Geophysical Research Letters، ضرب رأس العمود القشرة الأرضية منذ حوالي 6.75 مليون سنة مضت، ما دفع البازلت الذائب (نوع من الصهارة) إلى القشرة الأرضية. وتشكلت منطقتا الذوبان بعد 1.25 مليون سنة.

وتشير النتائج أيضا إلى أن حرارة عمود الصهارة تصل إلى 175 درجة مئوية، ويعمل كولون الآن على دراسة تتمحور حول الكيمياء الجيولوجية للنموذج، وفقا لموقع "لايف ساينس" Live Science.

ويأمل الباحثون أن يشرح النموذج الجديد هذه التفاعلات الغريبة، حيث قال بيندمان إنه قد يساعد في النهاية على التنبؤ بمستقبل يلوستون.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن