بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة

بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ

دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار

طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها

اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف

اخر الاخبار

اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف

طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها

دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار

بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ

اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة

حمد الشامسي... سفيرا فوق العادة!

Ghadi news

Saturday, November 10, 2018

حمد الشامسي... سفيرا فوق العادة!

"غدي نيوز"

 

عندما تصبح إنجازات سفير دولة عربية أهم وأكبر، وبما لا يقاس، مع ما حققته بعض الوزارات في الحكومة قبل أن تُحال إلى "تصريف الأعمال"، فالمسألة فيها نظر، ولئن كانت المقارنة لا تصح بين حقيبة وزارة وسفارة، لكن ثمة أرقاما حاضرة وتفضح، خصوصا إذا جاءت المقارنة مع وزارة لم نر ما يؤكد وجودها إلا لماما، في ما خلا تصريحات لزوم ما لا يلزم، أي من باب رفع العتب ليس إلا.

 

نتحدث هنا عن سفير دولة الامارات في بيروت حمد الشامسي ، ولا نظن أن لبنان عايش وواكب سفيرا تمتع بمثل هذه الحيوية، وقد استحق أن يكون سفيرا فوق العادة، وما يلفت الانتباه في مواكبة نشاطاته الإنسانية والاجتماعية والخدماتية والتنموية وغيرها، أن السفير الشامسي بدا في ما حقق من إنجازات أكثر تضامنا مع اللبنانيين من بعض الوزراء اللبنانيين، وأكثر قربا من معاناتهم وآلامهم.

 

صحيح أن الشامسي على معرفة بأوضاع لبنان السياسية والاقتصادية والاجتماعية في علاقة تربو على نحو خمس وعشرين سنة، إلا أن ثمة شيئا آخر يحكم علاقته بلبنان، وهو المحبة دون حدود، فخلال شهرين فقط، افتتح الشامسي سلسلة مشاريع انمائية في قرى وبلدات اقليم الخروب وحملة تشجير واسعة النطاق شملت 21 بلدية ضمن مبادرات "عام زايد 2018"، وأطلق حملة الشيخة فاطمة الانسانية للكشف المبكر للمرأة والطفل، وافتتاح مكتب المنظمة العربية للترجمة واعادة تأهيله وتزويده بالوسائل الهامة لتطوير اللغة العربية وتعزيز مكانتها، واقامة ندوة بعنوان "دور الاعلام في مكافحة التطرف" بمشاركة أكاديميين وإعلاميين ومتخصصين وبالتعاون مع معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الاميركية في بيروت، وانارة السفارة الاماراتية باللون الزهري تضامناً مع الحملة الوطنية لمكافحة سرطان الثدي بدعم من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية وضمن مبادرات عام زايد.

 

وأطلق الشامسي "المشروع الاماراتي لعودة المدارس" بالتعاون مع الوزير مروان حمادة وتشمل الحملة توزيع 5 الاف حقيبة مدرسية تحتوي على لوازم القرطاسية في 13 مدرسة رسمية في كل محافظات لبنان، وبتمويل من مؤسسة خليفة الانسانية وضع الشامسي حجر الاساس لقاعة الامارات في بلدة مجدل عنجر في البقاع، وفي وادي خالد وضع حجر الأساس لملعب الامارات عام زايد 2018 الذي يشكل متنفسا لسكان البلدة وهو أيضا بتمويل المؤسسة نفسها، وفي البلدة العكارية العوينات أيضاً وضع حجر الأساس لمشروع عبارة عن ملعب رياضي.

 

وبالتعاون مع محافظ بيروت زياد شبيب نظم سباق كأس عام زايد 2018 للخيول، كما دشن خزان الامارات في الكورة لتغذية ما يقارب 120 وحدة سكنية، وأطلق مشروع "إقرأ" بالشراكة مع شركة تكنولوجي بدعم من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الهادفة إلى نشر التعليم ومحو الأمية عبر تثقيف 1000 طالب ستستضيفهم مدرسة الامارات في القادرية – البقاع.

 

هي الأرقام تحكي، فهل يتعظ مسؤولو لبنان؟ وهل يستخلصون الدروس والعبر؟ لعل ثمة بينهم يتعلم "دبلوماسية العطاء"!

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن