بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام

اخر الاخبار

التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام

محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم

وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا

معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف

صباح اللقلق الأبيض

محمية أرز الشوف في إجتماعها السنوي تعددأبرز إنجازاتها لعام 2021 جنبلاط: محمية أرز الشوف تستطيع ان تتكيّف مع الأزمات بكل أنواعها

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Saturday, December 18, 2021

محمية أرز الشوف في إجتماعها السنوي تعددأبرز إنجازاتها لعام 2021
جنبلاط: محمية أرز الشوف تستطيع ان تتكيّف مع الأزمات بكل أنواعها
شهيب: المختارة كانت دائماً الحاضن لأخضر الشوف

"غدي نيوز"

 

            لا يمكن أن يحقق لبنان نموّاً وازدهارا ًفي منأى عن الاستدامة كخيار واع وضروري ومُلح، مدخله حماية ثراوتنا الطبيعية والبيئية وإرثنا الثقافي المخبوء في قرانا وبلداتنا الزاخرة بتجارب، كانت وما تزال عنواناً لتنمية، قائمة على التوازن بين ثرواتنا وحسن إدارتها.

 

فمهما تغرّبت أفكارنا وسط مظاهر العولمة الفكرية والثقافة، وقد طاولت كافة جوانب الحياة، سنعود إلى فلسفة الاستدامة كحجر أساس في بناء الحاضر واستشراف المستقبل، وقد راكمتها تجارب الأجداد على مر العصور، يوم تصالحوا مع الطبيعة فأغدقت خيراتها، ويوم كرّسوا الحب لأرض محضتهم الخير وبادلتهم بأكثر منه.

 

ففي ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان،  عقدت محمية أرز الشوف إجتماعها السنوي في فندق قصر المير أمين في بيت الدين، بحضور السيدة نورا جنبلاط والنائب اكرم شهيب والهيئة الإدارية وفريق عملها من رؤساء وإتحادات بلديات.

 

 

ذبيان

قدم اللقاء، سامر ذبيان المنسق الإداري في المحمية، وبدأ كلمته بالترحيب بالحضور وعلى رأسهم السيدة نورا جنبلاط، الأستاذ أكرم شهيب، الأستاذ شارل نجيم والأستاذ فيصل بوعزالدين. تابع ذبيان كلمته منوهاً بعمل المحمية الذي رغم كل الظروف "استطاعت تحويل النكسات إلى فرص والخيبات إلى أمل والأزمات إلى استثمار، وذلك بفضل قيادة حكيمة وإدارة سليمة وإرادة وعزيمة، فريق عمل محترف ونشيط، مجتمع محلي متعاون ومنسجم، فلولا تظافر كل تلك الجهود لما استطعنا أن نفعل شيئ. إنها حلقة متكاملة ومترابطة."

 

نجيم

من ثم توجه رئيس لجنة المحمية الأستاذ شارل نجيم إلى الحضور الكريم، معرباً عن فرحه بإجتماع عائلة المحمية، بعد إنقطاع العام الماضي بسبب جائحة كورونا.

وتابع: "منذ 25 سنة بدأنا المسيرة واليوم العمل مستمر مع جيل الشباب.فريق عمل مجتهد، نشكر جهوده وتعاونه ومثابرته.إجتماعنا اليوم هو  لقاء تعاون ومحبة. المحمية لكم ولأولادكم، فلنستمر في مسيرة الحفاظ عليها"معلناً انطلاق الإجتماع السنوي.

 

جنبلاط

ثم كانت كلمة للسيدة نورا جنبلاط عبرت من خلالها عن سعادتها بوجودها مع أفراد عائلتها في المحمية. وأضافت: "نجتمع اليوم لنتشارك سوياً نتيجة جهد ومثابرة سنة كاملة صعبة إستثنائية، من خلالها أثبتنا أن محمية أرز الشوف تستطيع ان تتكيّف مع الأزمات بكل أنواعها .المحمية تقف وتدعم المجتمع المحلي،  كما دعمها للطبيعة والغابات. إستطعنا هذه السنة تنفيذ مشاريع متنوعة وخلق شراكات جديدة  داخل وخارج لبنان، وأثبتنا أننا محمية مدرجة على القائمة  الخضراء بالفعل وليس بالقول فقط." كما وشكرت جهود فريق العمل والبلديات الدائمة للإستمرار في نفس الزخم والنشاط، للإستطاعة بالتكيف مع التغيّرات والتحدّيات القادمة.

 

 

شهيب

من بعدها بدأ الأستاذ أكرم شهيب كلمته " إن محمية أرز الشوف أكبر من أن تختزل بكلمات، فهي قيمة طبيعية وبيئية. فالمختارة كانت دائماً الحاضن لأخضر الشوف، لعمارة الشوف، لتراث الشوف، لبيئة الشوف ومهرجانات الشوف؛ والعين دائماً على الأرض وعلى الإنسان" ثم اكمل كلمته " المشوار مع المحمية بدأ مع 10 موظفين وأقل. والعائلة اليوم أكبر من 60 بين موظف وخبير، و 250 موسمي؛ فالموازنة تزداد والعطاء يزداد."

 

كما تميز هذا النهار بحضور كامل لكافة بلديات المحمية، وشدد الجميع على شكر البلديات واتحادات البلديات والذي حضر على رأسهم السيد روجي عشي رئيس إتحاد بلديات الشوف الأعلى، والأستاذ يحيي بو كروم رئيس إتحاد بلديات الشوف السويجاني. وما كانت المحمية لتحتفل بهذه الإنجازات من دون دعم الجهات المانحة، بالأخص برنامج الأغذية العالمي (WFP)، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، الوكالة الإيطالية للتنمية الدولية، الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، مؤسسة MAVA السويسرية، وكل من يساعد ويدعم المحمية والقرى المجاورة لتبقى محمية أرز الشوف أنموذجاً لإداراة المشاهد الطبيعية المتوسطة بطريقة مستدامة.

 

هاني

أستكمل الإجتماع السنوي بعرض تصويري تشارك في تقديميه مدير المحمية الأستاذ نزار هاني ومنسق المشاريع كمال بو عاصي والذي تضمن، بالأرقام، انجازات المحمية على مدى عام. بالإضافة إلى فيلم مصور يلخص هذه الإنجازات. بعد ذلك جال الحضور على محطات قدم خلالها فريق العمل شرح تفصيلي حول المشاريع التي نفذت خلال العام ونذكر بعض عناوينها: إدارة الغابات والكتلة الحيوية، إعادة تأهيل المدرجات الزراعية والزراعة المستدامة، إدارة الثروة المائية، التوعية البيئية، والوقدة البيئية البديلة للحطب والمهمة جداً في إطار المحافظة على غاباتنا، وغيرها من المواضيع. والجدير بالذكر أن أكثر من 70،509 زوار  زاروا المحمية بالإضافة إلى خلق أكثر من 930 فرصة عمل مؤقتة  عبر النقد مقابل العمل، ومن تدريب أكثر من 650 متدرباً ومتدربة عبر النقد مقابل التدريب.

خلص الجميع إلى ضرورة استمرار برامج المحمية وتوسعها على المحيط الحيوي الأوسع لسد حاجات الناس والتكيف مع الظروف الحالية غير المسبوقة.

 

ثم اختتم اللقاء بصورة تذكارية وغداء جمع المشاركين في هذا النهار المميز.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن