بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام

اخر الاخبار

التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام

محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم

وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا

معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف

صباح اللقلق الأبيض

ياسين يجول في صيدا: حل أزمة النفايات بالفرز وبإعطاء البلديات سلطة لامركزية

Ghadi news

Wednesday, December 29, 2021

ياسين يجول في صيدا: حل أزمة النفايات بالفرز وبإعطاء البلديات سلطة لامركزية

"غدي نيوز"

قام وزير البيئة ناصر ياسين بزيارة لمدينة صيدا استهلها من مجدليون بلقاء مع النائب بهية الحريري بحضور رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وعضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" السيدة روبينا أبو زينب والمحامي حسن شمس الدين، حيث جرى خلال اللقاء التداول في الأوضاع العامة والشأن البيئي.

بهية الحريري
ورحبت الحريري بالوزير ياسين واضعة إياه في أجواء الأوضاع في صيدا والجوار وما تعتمده من عملية تشبيك وتعاون بين جميع مكوناتها وقطاعاتها وتحت مظلة البلدية في مواجهة الأزمات المختلفة، وما قطعته المدينة من مراحل متقدمة في معالجة مشاكلها البيئية وكذلك ما يتم العمل على ايجاد الحلول له بهذا الخصوص.

بعد ذلك، استمع الوزير ياسين من فريق عمل مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة الى شرح عن مشاريع وبرامج المؤسسة في مجالات التنمية البشرية المختلفة، ومن ضمنها مشروع الفرز من المصدر "صيدا بتعرف تفرز" الذي تقوم به مؤسسة الحريري بالتعاون مع البلدية في المدينة.

ثم كان عرض للواقع البيئي في مدينة صيدا وابرز الإنجازات التي تحققت في هذا المجال بعهد المجلس البلدي برئاسة السعودي، ولا سيما إزالة جبل النفايات جنوب المدينة، وتحويل مكانه الى حديقة، ومؤخرا انجاز فصل شبكة مياه الأمطار عن شبكة الصرف الصحي.

وتضمن العرض أيضا شرح عن عمل معمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة، وابرز التحديات البيئية، ومنها مشكلة العوادم والحاجة لمطمر لها، محطة الضخ (التكرير) واقعها الحالي ومشروع استكمال المرحلة الثانية، مشكلة تلوث مجرى نهر سينيق بسبب مرور شبكة الصرف الصحي فيه.

كما تناول العرض المشروع الذي تعمل عليه البلدية لتأمين الطاقة البديلة لكل المدينة، وما نفذته من مشاريع ذات علاقة متل انارة الكورنيش وبعض الشوارع والمرافق الى جانب التحضير لتنفيذ استراتيجية بيئية للمدينة تلحظ تشجير بعض الأحياء وزيادة المساحات الخضراء فيها".

الوزير ياسين
وتحدث الوزير ياسين فأثنى بداية على العرض البيئي الشامل الذي قدمه فريق عمل المؤسسة، معربا عن اعتزازه أيضا بأنه ابن وخريج مؤسسة الحريري. وقال " ما لفت نظري في هذا العرض اولا ان هناك اعتماد على العلم والبراهين والغنى بالمعلومات وتحليل البيانات، والثانية التركيز على النموذج الذي تقدمه المدينة بموضوع التشبيك والتعاون وهذا مهم للنجاح وخاصة في ظروف الطوارئ والأزمات التي نحن فيها، وثالثا كم يتعمق هذا العرض في قضايا المدينة والتي تهم الناس من بيئة وصحة وإدارة كوارث واقتصاد وتعليم وغيرها."

وفي الشأن البيئي تناول الوزير ياسين عدة عناوين أساسية، ففي موضوع النفايات قال: "ربما الأزمة الكبيرة التي تراها الناس هي ازمة النفايات، نظرا لتاثيراتها على الصحة العامة وتلوث الهواء والبحر. والاستراتيجية التي نعمل عليها تركز على الفرز من المصدر وهو أساسي. وانا اعتبر اننا لن نخرج من ازمة النفايات في لبنان الا بالفرز من المصدر وإعطاء البلديات سلطة لإدارة هذا الملف بطريقة لا مركزية وان يكون لديها قدرة مالية لذلك".

وقال في موضوع تلوث المياه:"هي الأزمة الأكثر عمقا، لأن كل المسطحات المائية والأنهر والمياه الجوفية للأسف ملوثة ومعالجة التلوث مكلفة جدا والآن الموارد قليلة. ربما يحتاج تلوث المياه لحوكمة جديدة لكل القضايا البيئية، لكن هذا لا يمنع اننا كوزارة نقارب كيف يمكن ان نحمي او نرفع قدر الإمكان هذا التلوث، صحيح اننا اعطينا موضوع الليطاني أهمية لأن هناك تمويل له لكن كل الأنهر يجب ان تعطى لها الأهمية".

اما في موضوع الصرف الصحي قال: "نحن نشتغل مع وزارة الطاقة بهذا الخصوص ولكن هناك مشكلة في تشغيل محطات الضخ والتكرير. فكرنا بموضوع الطاقة الشمسية للصرف الصحي لكن اعتقد ان المعامل كبيرة وتحتاج طاقة اكبر، وهذه المشكلة هي موضع نقاش مع وزارة الطاقة".

وفي موضوع الطاقة البديلة قال: "سنطلق صندوقا استثماريا من خلال مشاركتنا في مؤتمرات المناخ وسنطلقه مطلع العام ليتكامل مع مساهمة القطاع الخاص بالطاقة البديلة والنقل المستدام".

في موضوع ادارة الكوارث اردف: "هذا الأمر مهم جدا وننسق به مع وحدة إدارة الحد من مخاطر الكوارث والأزمات في رئاسة مجلس الوزارء بما يتعلق بحرائق الغابات وهي من الكوارث التي نستطيع تفاديها لأنها من صنع الإنسان او نتيجة الإهمال او غياب الرقابة على الغابات والأحراج. ولذلك اطلقنا الأسبوع الماضي تقرير الحرائق عن آخر 12 سنة بين الوزارة وجامعة البلمند ووضعنا الخطوات الأولى لإحياء استراتيجية الوقاية من حرائق الغابات التي وضعت آخر مرة عام 2009 ".

وكان حوار ونقاش حول القضايا البيئية المطروحة وبحث بسبل ومجالات التعاون.

وفي ختام الزيارة اوضح الوزير ياسين، "لقد بدأت بزيارة لمدينة صيدا بإجتماع مع السيدة الحريري والسيد محمد السعودي ومع مجموعة من الشباب والصبايا من مؤسسة الحريري، وتحدثنا بالمشاكل البيئية الموجودة في المدينة والجوار وكان عرض للمشاريع التي تقوم بها المؤسسة وكيف يمكن التعاون بهذا الموضوع.اكيد هناك مشاكل بيئية كبيرة موجودة في لبنان، ولكن هناك بعض المحاولات الجدية التي تنفذ في صيدا، ومنها موضوع الفرز من المصدر والتدوير ومواضيع أخرى أيضا ناقشنا كيف نطورها اكثر واكثر".

بلدية صيدا:

وكان ياسين قد عقد خلال زيارته لمدينة صيدا، لقاء بيئيا وبلديا وأهليا في القصر البلدي، حضره رئيس اتحاد بلديات صيدا الزهراني رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، ورؤساء بلديات البرامية جورج سعد، الهلالية سيمون مخول، مجدليون بطرس صليبا، ودرب السيم مارون جحا، رئيس لجنة الصحة والبيئة في مجلس بلدية صيدا الدكتور حازم بديع، رئيس لجنة الطوارىء البلدية عضو المجلس البلدي حسن الشماس، المستشار القانوني في البلدية المحامي حسن شمس الدين، رئيس "تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والجنوب" ماجد حمتو، المهندس بلال شعبان من "مؤسسة الشهيد معروف سعد الخيرية الاجتماعية"، فضل الله حسونة والمهندس سليم خليفة من "الحركة البيئية اللبنانية"، ورئيس المصلحة الهندسية في البلدية المهندس الدكتور زياد الحكواتي.

السعودي
وتحدث السعودي عن "أبرز القضايا البيئية التي تم إنجازها في صيدا ونطاق إتحاد صيدا الزهراني، لا سيما موضوع التخلص من جبل النفايات، الذي كان رابضا على كاهل صيدا وتم تحويل الأرض التي كان عليها إلى حديقة عامة بمساحة إجمالية تبلغ نحو 100 ألف متر مربع، وأطلق عليها اسم حديقة المهندس محمد زهير السعودي العامة، وذلك بعد معالجتها وفقا لأسس ومواصفات علمية".

كما عرض "بعض المشاريع التي تحتاج إلى دعم من وزارة البيئة كي يتم حلها من أجل بيئة متكاملة في المنطقة"، وقال: "هناك موضوعان مهمان بالنسبة إلينا، النفايات والصرف الصحي، فنحن في مدينة صيدا متقدمون في العملية، خصوصا في إدارة النفايات، إذ لدينا معمل للمعالجة اشتغل بقوة وكان يعالج تقريبا بين 500 و600 طن يوميا. وبعد مرور مدة عليه، تأثرت عملية الصيانة بسعر صرف الدولار، لا سيما أن شراء المعدات من الخارج ويلزمها الفريش دولار، لكنه الآن يخضع للتصليحات".

أضاف: "وبالنسبة إلى موضوع الصرف الصحي، الشبكة موجودة ومكتملة ف60 قرية تصب مجاريرها فيها، والخط الرئيسي يصب في محطة التكرير".

وأشار إلى أن "هناك حلا بإنشاء محطة معالجة، لكن تلزمها مساحة بين 60 ألفا و70 ألف متر مربع، وهي غير متوافرة في مدينة صيدا"، وقال: "صيدا غير مستعدة لاستقبال أكثر، فلديها محطة المجاري ومعمل معالجة النفايات، ونحن نفكر بإنشاء المحطة خارج المدينة في إحدى المناطق".

مداخلات
وتحدث رؤساء البلديات في الإتحاد عن "المسائل البيئية في مناطقهم وانعكاس سعر صرف الدولار على القضايا البلدية".

ياسين
من جهته، قال ياسين: "إن الزيارة لبلدية صيدا اليوم للقاء رئيس البلدية المهندس محمد السعودي والبلديات في اتحاد بلديات صيدا الزهراني ومناقشة القضايا البيئية التي تخص المدينة والبلدات المجاورة، خصوصا في ما يتعلق بموضوع النفايات وادارة النفايات الصلبة".

وأشار إلى أن "هناك مواضيع تتعلق بقضايا تلوث المياه والصرف الصحي، وتمت مناقشتها، وهي جزء من هذه الجولات واللقاء مع اتحاد البلديات".

وأضاف: "المهم ان نبقي محرك المعالجة يعمل، ونحاول أن نرى كوزارة كيفية دعم البلدية في هذه المنشأة الحيوية كي لا تتوقف، ونبحث كيف نطور عملها ان كان دعما تقنيا او مساعدة ببعض القرارات من قبل الوزارة. كما ناقشنا موضوع انواع النفايات التي يمكن ان نستفيد منها، فهناك نفايات سوق الخضار المركزي او اسواق الخضار والنفايات العضوية، وهناك نفايات تنتج من تشحيل الاشجار وكيفة الاستفادة منها حيث يتوجب الفرز للإستفادة قدر الإمكان منها وتخفيف تكلفة المعالجة. كذلك إستمعت الى مشاكل بيئية تتعلق بتحويل مياه آسنة إلى مجاري الأنهار وهو ما يتسبب بتلوث كبير".

وتابع: "هذا جزء من هذا العمل، كما ستكون لنا بعد اللقاء جولة على بركة المياه قرب معمل معالجة وفرزم النفايات المنزلية الصلبة، والإطلاع من إدارة المعمل على أوضاعه وكيفية معالجة موضوع البركة وأعمال الردم. كذلك ستكون لنا جولة على مرفأ الصيادين للإطلاع على ما حصل مؤخرا ونفوق الأسماك في الميناء ونناقش كيفية معالجة تلوث المياه كي لا تتكرر مرة أخرى".

وتابع: "إن أزماتنا متعددة منها الازمة الاقتصاديه المالية، والأزمات اصبحت عميقة وتؤثر على حياة الناس بشكل يومي ، فمجلس الوزراء يجب ان يجتمع بشكل يومي ودوري ليظل يتابع هذه الازمات فالمنطق يقول انه يجب ان يجتمع ،واللامنطق يقول ان لا يجتمع" .

وعن الخطة المستدامه لوزارة البيئة في المرحلة القادمة قال: "ان الاولويات التي وضعناها في الوزارة هي موضوع معالجة النفايات الصلبه. نحن بأواخر شهر كانون الثاني القادم سنعرض الاستراتيجية الوطنية لادارة النفايات الصلبه بطريقة متكامله ومستدامه مثل : موضوع حماية الغابات والاحراج وتوفير الغطاء الحرجي. وأيضا تدارس كيف تكون إدارة المناطق الخضراء في لبنان ، وحمايتها من حرائق الغابات. لقد اشتغلنا بجهد خلال الاشهر الماضيه في هذا الموضوع وسنطور هذا العمل وتصبح هناك وقايه من حرائق الغابات والاحراج".

وتابع: "أما في موضوع تلوث المياه نعمل مع وزارة الطاقه للتخفيف ومنع التلوث عن مصادر المياه ، وهذا الموضوع ليس سهلا في ظل التأزم المالي الذي نحن فيه، ولكن علينا العمل ولا نستطيع التوقف أمام هذه المشكلة".

وقال: سنصدر مطلع العام الجديد إحداثيات الإنبعاثات الناجمة عن التلوث من المصانع المعامل، حيث سنضع خطة لفترة ترصد هذه الإنبعاثات ونراقب عمليتها وتطور معالجتها. كذلك ضمن خطة الوزارة المستدامة، هناك قضايا اخرى تتعلق بالمرفأ في بيروت ورفع الردميات والركام الموجود فيه، ونحن نعمل مع وزارة الاشغال ووزارة الاقتصاد ووزارة المالية حول هذا الموضوع. وكل همنا نحن في وزارة البيئة أن نساعد ونتعاون ونتواجد مع الوزارات في القطاعات الاخرى لتتحول الى قطاعات تأخذ مبدا الاستدامه ومبدأ ما يسمى الاخضر المستدام بعملنا. مصلحة المياه هي مسؤولة عن مصلحة المياه والمجاري، يهتمون بالمياه ولكن المجاري ليس لديهم امكانيه كبيرة فيها .

جولة
بعد ذلك توجه ياسين والسعودي إلى حديقة المهندس محمد زهير السعودي العامة بمشاركة المحامي شمس الدين وحسونة وخليفة، حيث تم الإطلاع على بركة المياه والأرض التي تحولت إلى حديقة عامة والكائنة مكان جبل النفايات سابقا.

ثم زار ياسين معمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة للقاء مدير عام المعمل المحامي أحمد السيد بحضور المهندس السعودي والمحامي شمس الدين والسيدين حسونة خليفة والمهندس سامي بيضاوي وعدد من المشرفين في المعمل. وجرى عرض مختلف أوضاعه وظروف تشغيله .

وختاما جال ياسين والسعودي والوفد على مرفأ الصيادين للاطلاع على المرفأ ومكان نفوق الأسماك، مؤخرا والبحث في سبل المعالجة لعدم تكرار ما حصل".

البزري
كذلك التقى وزير البيئة الدكتور عبد الرحمن البزري في مكتبه في صيدا، في حضور رئيس تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ماجد حمتو ورئيس جمعية "التنمية للانسان والبيئة" (DPNA) فضل الله حسونة.

وتم خلال اللقاء "التدوال، في آلية الحلول الموجودة لمعالجة الأزمات البيئية وكيفية تطويرها مستقبلا من أجل تجاوز المشكلة البيئية في صيدا وجوارها. كذلك تطرق البحث إلى الخطة الوطنية الشاملة التي تنوي وزارة البيئة وضعها من أجل إيجاد حل علمي وصحي شامل لمشكلة النفايات"، بحسب بيان لمكتب البزري.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن