استطلاع صادم- ملف الحرائق في لبنان: 99 % سببها الإنسان !!

Ghadi news

Saturday, August 20, 2022

استطلاع صادم- ملف الحرائق في لبنان: 99 % سببها الإنسان !!

"غدي نيوز"


كتبت يمنى المقداد في الديار:
«لم يكن صيف لبنان هذا العام متطرفاً كما هو حال اقتصاده، فالحرارة لم تتجاوز معدلاتها الموسمية لا سيّما في شهر «آب اللهاب»، ورغم أنّنا على موعد مع الحرارة المرتفعة في النصف الثاني منه ابتداء من تاريخ الثامن عشر، إلا أنّها لا تصنّف وفق معايير الرصد الجويّ موجة حرّ، كتلك «الهنديّة» التي طالعتنا مع بداية الشهر.

لكن صيف لبنان المعتدل يتحوّل متطرفا عند مواطنيه، خصوصا الذين لا يمتلكون سبل التبريد الدائم نتيجة الانقطاع شبه الكامل للكهرباء الرسمية، والتقنين القاسي والكلفة الباهظة لمثيلتها الخاصة، على أنّ الإنهاك الحراري نتيجة الحرّ الشديد يمكن التعامل معه عن طريق عدم التعرّض لأشعة الشمس في فترة الذروة التي تبدأ من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا، ومن يضطر لذلك لا بدّ أن يحرص على ارتداء أدوات الحماية للرأس والعينين وشرب كميات وافرة من المياه وإتباع نظام غذائي صحي يتناسب مع الطقس الحار.
في المقابل، تزداد مخاوف اللبنانيين من تداعيات الطقس الحار و احتمال حدوث حرائق ضخمة كتلك التي طالت أحراج لبنان تتاليا في الأعوام 2019 حتى 2021، في وقت تندر فيه إمكانيات التعامل معها بشريا ولوجستيا نتيجة الأزمة الإقتصادية.

صيف لبنان معتدل وآبه غير لهّاب

صيف لبنان هذا العام معتدل وليس متطرفا وفق ما أكّد لـ»الديار» رئيس قسم التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية في مطار بيروت الدولي محمد كنج فهو لا يعد حارا حيث كانت درجات الحرارة فيه تحت معدلاتها، إذ لم تتجاوز في بيروت 32 درجة فيما يبلغ معدلها الأقصى 33 درجة في شهر آب، مذكرا ببداية الصيف وتحديدا يوم السبت 25 حزيران حينما شهدت مدينة طرابلس خلايا رعدية وفيضانات غزيرة وأمطارا تجاوزت 60 ملم خلال ساعتين، كما أنّ تموز لم يكن حارا، وما حدث من موجة حرّ بداية هذا الشهر سببه وصول المنخفض الهندي وكتل هوائية حارة من الخليج ما أثر على المناطق الداخلية في لبنان، وأدّى لارتفاع درجات الحرارة لحدود 43 درجة (42.7) بمدينة زحلة تحديدا.

لا موجة حرّ بل ارتفاع في درجات الحرارة

يصعب علميا تحديد حالة الطقس لأكثر من عشرة أيّام على أنّ التقديرات الدقيقة تخف بعد الأسبوع الأول منها، ومن المتوقع وفق كنج خلال النصف الثاني من شهر آب وتحديدا من 18 - 21 وما بعد، أن نشهد ارتفاعا في درجات الحرارة ويمكن أن تتخطى معدلاتها ولكن ليس بهامش كبير، ولا يرقى أن يوصف كموجة حر، فللأخيرة خاصية وهي أن تتخطّى درجة الحرارة حدود 5 درجات لمدّة 3 أيام وما فوق، مع فارق حراري قليل بين الليل والنهار، لكن المزعج هذه السنة وفق كنج هو الوضع الاقتصادي وعدم توفر الكهرباء التي يستطيع من خلالها المواطنون تشغيل المراوح والتكييف ما يخفف عنهم تأثير الحرارة ، عدا عن أنّ تعريف موجة الحرّ مقارنة بالوضع الذي نعيشه لم يعد يصلح، لأنّ أي»شوبة» يمكن أن تؤثر علينا، أضف إلى ذلك الرطوبة المرتفعة في المناطق الساحلية (بين 75% و 80% وما فوق)، ما يجعل من تأثير الحرارة على الأجسام أقوى بكثير، فمثلا اذا كانت الحرارة تبلغ 30 درجة والرطوبة تتجاوز 80% سيشعر الإنسان بحرارة تفوق 40 درجة وهذا مرّ لعدة أيام في النصف الأول من شهر آب.

تحذيرات

نحن إذا أمام موجة حر جديدة تبدأ منتصف هذا الشهر، وفي هذا الصدد، تطلق مصلحة الأرصاد الجويّة تحذيرات ذكر كنج منها عدم التعرض لأشعة الشمس بين الساعة العاشرة صباحا والثالثة بعد الظهر، خصوصا الأطفال وكبار السن وأصحاب الأمراض الرئوية، والإكثار من شرب المياه، لافتا إلى أن الفترة المسائية مزعجة خاصة لسكان الساحل فالحرارة تبلغ بين 27 و 32 درجة بفارق 5 درجات فقط ما يمنع الاجسام من الراحة ليلا في حال عدم توفّر التبريد موصيا بالإنتقال الى المناطق الجبلية بهذه الفترة وخاصة في هذا الشهر، كما حذّر من إمكانيّة اندلاع حرائق في المناطق الحرجية والداخلية، والمولدات الكهربائيّة خصوصا في المناطق المعرضة لأشعة الشمس المباشرة.

المساحات المحروقة أكثر من 19 ألف هكتار حتى العام 2021

خلال السنوات الأخيرة وبسبب الحرائق خسر لبنان كثيرا من ثروته الحرجية، وحول الأرقام التي تحصي هذه الخسارة، أصدرت وزارة البيئة بالتعاون مع جامعة البلمند عام 2021 تقريرا شاملا للحرائق التي حصلت بين عامي 2008 و 2021 متضمنا بالأرقام المساحات المحروقة والمناطق الأكثر عرضة للحرائق وعدد الحرائق وأسبابها، وفق مدير برنامج الأراضي والموارد الطبيعية في معهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند الدكتور جورج متري مشيرا لـ»الديار» إلى أنّ المساحات المحروقة في لبنان تخطّت 19 ألف هكتار في الفترة بين عامي 2008 و2021، فيما بلغ المعدل السنوي منها نحو 1500 هكتار.

هل يمكن للعوامل الطبيعية كالحر الشديد وأشعة الشمس أن تكون سببا لحدوث الحرائق في لبنان، وإن كانت مفتعلة لماذا لم يكشف حتى الآن عن مجرم واحد؟

ويكشف متري أنّ نحو 99% من حرائق الغابات في لبنان سببها الإنسان فيما تعتبر عوامل الطقس والمناخ مسهّلة لانتشارها وتمدّدها، مؤكّدا أنّ هناك دائما مصدر للحريق سببه الإنسان يكون أحيانا مفتعلا بهدف الأذية وحرق الغابات، وأحيانا من دون قصد من خلال حرق المخلّفات الزراعية بعد تنظيف الأرض، لافتا إلى دور القوى الأمنية بكشف مفتعلي الحرائق، ودور القضاء في محاسبتهم، بخاصة أن قانون الغابات يحظر استعمال أي مصدر للنار على مسافة لا تقل عن 500 متر من أي غابة خلال الفترة الممتدة من أول تموز حتى آخر تشرين الأول، مشدّدا على أنّ إنفاذ للقانون ومعاقبة مفتعلي الحرائق يجنّب لبنان الكثير من الحرائق في المستقبل.

وشدّد على أنّنا لسنا بأمان اليوم من خطر اندلاع الحرائق الضخمة، فقد طالت حرائق كارثية هذا العام عدّة بلدان حول البحر الأبيض المتوسط منها البرتغال، إسبانيا، فرنسا واليونان بسبب موجات حر غير طبيعية، يمكن أن يتعرّض لبنان لمثلها، ما سيؤدي مع وجود أي مصدر للنار إلى حرائق كارثية كالتي شهدناها في تموز 2021 في منطقة عكار حيث تخطى الحريق 1500 هكتار، محذرا أنّ شهري أيلول وتشرين الأول من أكثر الأشهر المخيفة، كونهما نهاية موسم الجفاف، وقد حددت وزارة البيئة ضمن الخطة الطارئة التي أعدّتها للتعامل مع خطر الحرائق تقريبا بين 11 و14 منطقة ساخنة في لبنان، وتسعى مع كافة الشركاء لرفع مستوى الوعي حول خطر اندلاع الحرائق فيها والتدخل السريع، مؤكدا على التنسيق الدائم بين وزارة البيئة وجامعة البلمند لناحية إصدار التقارير السنوية لاندلاع الحرائق وتحديد الأسباب والمناطق المتضررة، والتنبّه من خطر اندلاعها، فجامعة البلمند أطلقت عام 2016 نظاما يتنبّه من خطر اندلاع الحرائق قبل 9 أيام في كافة المناطق اللبنانية، ترتكز عليه وزارة البيئة.

لبنان غير جاهز لمكافحة الحرائق

لم يكن لبنان جاهزا يوما للتعامل مع الحرائق الكبيرة، واليوم في خضمّ الأزمة أصبح الأمر أكثر إستحالة، فما العمل اليوم إذا حدثت كارثة من هذا النوع؟ يجيب متري أنّ قدرات لبنان ضعيفة جدا بموضوع مكافحة الحرائق كونها عمليات مكلفة ، خصوصا في ظلّ الميزانيات القليلة للدفاع المدني، مؤكدا على صعوبة التعامل مع الحرائق الكبيرة خصوصا عندما يتزايد عددها، ومعوّلا على الوقاية منها قبل أن تحدث، داعيا الجميع إلى تحمّل المسؤولية، فكل مواطن يفترض أن يبلّغ عند خطر اندلاع الحريق، وألّا يستعمل أي مصدر للنار في الأيام الحرجة والأماكن الخطرة التي يمكن أن يبدأ فيها الحريق، والبلديات إلى تكثيف المراقبة على الأحراج المعرضة للحرائق والتدخل السريع، وكل وزارة لعب دورها وفق الإستراتيجية الوطنية لادارة حرائق الغابات، والتي سعت وزارة البيئة لتحديثها بالتعاون مع وحدة إدارة الكوارث ووزارة الزراعة لاستجابة أفضل للتحديات التي نعيشها حاليا بموضوع خطر الحرائق.

لا نملك استراتيجيات مواجهة للغابات المدمّرة

من جهته، يسرد رئيس حزب «البيئة العالمي» الدكتور ضومط كامل لـ»الديار» أن الحرائق في لبنان تحصل منذ ما قبل العام 1980، إلّا أنّ ذروتها بدأت في التسعينات واجتاحت معظم الأراضي اللبنانية والغابات، والأسباب بين المفتعل والاحتراق الطبيعي نتيجة التغيّر المناخي، وكمثال فإنّ النفايات ضمن أكياس النايلون المقفلة تصدر الغازات تحت تأثير التخمير والتي تشتعل بدورها تحت تأثير الحرارة، ومن المسببات رمي «السجائر» وتجمّعات «الشواء» و»الأراكيل» ضمن الغابات، مضيفا حول أسباب أخرى للحرائق، أنّنا تفاجأنا السنة الماضية في إحدى أهم غابات لبنان بحجم العيدان والأشواك والحشائش اليابسة، والنفايات المرمية عشوائيا من دون أي معالجة.

ويكشف أنّ لبنان تأثر بشكل كبير جراء احتراق الغابات، وقد تقلّصت مساحة أراضيه الخضراء من 63% إلى 12%، بسبب الحرائق والتمدّد العمراني والقطع الجائر، ولا نملك حتى اليوم استراتيجيات مواجهة للغابات المدمّرة، فيما تعد غابات لبنان موئلا للطيور المهاجرة والحيوانات البرية، واحتراقها يقتل التنوع البيولوجي والنباتي الذي يبلغ عمره ملايين السنين وخاصة الحيوانات البرية التي نحن بحاجة اليها كالضباع وابن آوى ومشتقاتهم، كما تبيّن لنا من خلال دراسات أجريناها أنّ هناك خسارة لأشجارعمرها عشرات ومئات السنين يبست نتيجة الإحترار العالمي منها أشجار الأرز الموجودة بالقرب من مزار سيدة لبنان - حاريصا وساحة مار مارون.

التعويض الأيكولوجي وخطة طوارىء

تعويض خسائر الغابات والمساحات الخضراء يكون عبر زرعها مجددا بحسب ضومط ، فكل شجرة عمرها 50 أو 100 سنة تحتاج إلى كلّ هذه السنوات لتعود كما كانت، والأمر الخطير هو أنّ الطائرات تطفىء الحرائق بمياه البحر المالحة ما يقتل جذور وبذور النباتات، مشددا كذلك على عدم رمي النفايات الصناعية والمنزلية ضمن الغابات، كما تفعل الكثيرمن الشاحنات، داعيا الإعلام إلى التوعية الأسبوعية، مشترطا الرصد المسبق والإبلاغ عن الحرائق وجهوزية الدفاع المدني، لافتا إلى أن النيران عندما تتمدد مسافة 10 دقائق في الغابة يصعب السيطرة عليها، مشددا على أنّ الوقت حان لخطة طوارىء للمواجهة السريعة، ووعي شعبي وتدخل البلديات وكلّ أجهزة الدولة خلال الفترة من الآن حتى بداية تشرين الثاني والتي قد تمتّد حتى 15 منه أو إلى آخره إذا لم يشهد تساقطا للامطار، فغابات لبنان مهدّدة بالحرائق خاصة في شهري أيلول وتشرين وسنشهد حرائق بعدّة مناطق، مؤكدا أنّ حزب البيئة العالمي مستعد لتقديم الإستراتيجيات المطلوبة لخطط الحماية والمشاركة بالجهوزية المطلوبة والإستراتيجية المطلوبة لحماية أحراجنا وحماية غابات لبنان.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن