بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

الحاج حسن استقبل وفدا من أكساد واتفاق على تقديم 150 ألف غرسة زيتون ومن الأشجار المثمرة

للمرة الأولى.. طائرة أيرباص A340 الضخمة تهبط على جليد القارة القطبية الجنوبية

يقطعون أشجار السنديان ويُحمّلونها إلى الجانب السوري

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

اخر الاخبار

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

يقطعون أشجار السنديان ويُحمّلونها إلى الجانب السوري

الحاج حسن استقبل وفدا من أكساد واتفاق على تقديم 150 ألف غرسة زيتون ومن الأشجار المثمرة

للمرة الأولى.. طائرة أيرباص A340 الضخمة تهبط على جليد القارة القطبية الجنوبية

البحر الميت يعود لحياة مؤقتة ويمضي برحلة الموت

Ghadi news

Friday, January 18, 2013

"غدي نيوز"

ارتفع منسوب البحر الميت هذا الأسبوع بمقدار 10 سنتيمترات، وذلك بفعل الأمطار الغزيرة والعواصف الثلجية التي رافقت المنخفض الجوي الذي اجتاح منطقة الشرق الأوسط الأسبوع الماضي، وهو أول ارتفاع يطاله منذ العام 2003، الذي شهد في حينه ارتفاعاً مقداره 29 سنتيمتراً.
وأدت الأحوال الجوية العاصفة إلى اندفاع المياه بقوة، وإلى فيضانات في الوديان في منطقة وادي عربة وسيول منحدرة من المناطق الجبلية المحيطة بالبحر الميت صبت فيه، لكن السبب الأساسي لهذا الارتفاع يعود لكميات المياه الكبيرة التي جلبتها الأمطار لنهر اليرموك، والتي أدت إلى فيضانه وتدفق المياه منه إلى نهر الأردن، حيث تابعت مشوارها من هناك لتصب في البحر الميت.
لكن هذه السنتيمترات القليلة التي يعيد تدفقها شيئاً من ملامح الحياة لا تشفع للبحر الميت الذي يهدده الجفاف، فيمضي في رحلة الموت التي يخسر فيها من ارتفاعه ما بين متر ومتر ونصف المتر من المياه في كل عام، كما يخسر من أطرافه بسبب انخفاض منسوب المياه، وتقل مساحته بنحو 30 بالمئة سنوياً.

استغلال المياه وعملية التبخر

ومن أشهر الأسباب التي تؤدي إلى استمرار تقلّص البحر الميت، قيام "إسرائيل" باحتجاز كميات كبيرة من مياه نهر الأردن الذي يعتبر شريان الحياة الرئيسي للبحر الميت، ويحمل إليه مياهه ومياه نهر اليرموك المتصل به، وذلك من خلال إنشائها سدوداً تمنع تدفق المياه من بحيرة طبريا إلى نهر الأردن.
أبرز تلك السدود سد داجانيا وسد ألوموت، ومنذ إنشائها قلّت كميات المياه المتدفقة من نهر الأردن إلى البحر الميت بشكل كارثي، فبعد أن كان النهر يحمل إلى البحر نحو 1200 مليون كوب سنوياً من المياه في أعوام مضت، فإنه يضخ ما بين 100 و200 مليون كوب فقط في السنوات الأخيرة، في حين تعجز السيول التي تشهدها المناطق المحيطة بالبحر الميت عن سد حاجته. وسجل منسوب البحر الميت انخفاضاً العام الماضي وصل إلى 423 متراً تحت سطح البحر.
وتلعب مصانع البحر الميت التي تستغل مياهه ومعادنه في الجانبين الإسرائيلي والأردني، إضافة إلى عملية التبخر القوية الناجمة عن الحرارة المرتفعة في المنطقة، دوراً بخسارة البحر الميت كميات كبيرة من مياهه.
وتقوم "إسرائيل" في السنوات التي تحمل كميات جيدة من الأمطار بفتح السدود، وتسمح بتدفق كميات من مياهه لنهر الأردن، وبالتالي للبحر الميت، لكن المرة الأخيرة التي فتحت فيها سد داجانيا كانت عام 2003.

بتصرف عن "العربية نت"

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن