حزام جديد من الإشعاعات الفضائية يطوّق الأرض

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Sunday, March 10, 2013

"غدي نيوز"

وثّقت عمليات الرصد الفضائية السابقة لأحزمة "فان آلن"، منطقتين إشعاعيتين واضحتي المعالم لكوكبنا الأم. وكشفت أجهزة استشعار الجسيمات الخارجية لمسبارين تابعين لوكالة ناسا الفضائية الدولية أخيراً، وجود حزام أشعة "ثالث" جديد.

أحزمة "فان آلن"

تحمل طبقة الأحزمة التي سميت تيمناً بمكتشفها "جيمس فان آلن"، كماً هائلاً من الإشعاعات المشحونة عالية الطاقة محيطة بالأرض، وتتأثر بالعواصف الشمسية والمناخ الفضائي، ويمكن أن تتضخم بشكل دراماتيكي مؤدية لخطر يهدد أجهزة الاتصال وأقمار تحديد المواقع الفضائية، فضلاً عن البشر في الفضاء.
"الكفاءات الحديثة المتميزة، والتقدم في تكنولوجيا مسباري الوكالة الفضائية الدولية، مكنتا العلماء من معرفة تفاصيل لا مثيل لها، من مثل كيف يتم ملء أحزمة الإشعاعات بالجزيئات المشحونة، وكذلك إلقاء نظرة على أسباب تغيرها، ومدى تأثير تلك العمليات في الأجزاء العليا لغلاف الأرض الجوي"، كما صرح مدير وكالة ناسا المشارك للعلوم في واشنطن، نقلاً عن صحيفة "ساينس ديلي".

حزام ثالث

وقد جرى رصد حزام الإشعاعات الثالث لمدة 4 أسابيع، قبل أن تبدده موجة قوية من أشعة الشمس من بين الكواكب السيارة. ليوضح هذا الاكتشاف الطبيعة الديناميكية والمتنوعة لأحزمة الإشعاعات، ومحسناً بذلك استيعابنا للاستجابة التي تبدر منها وفقاً للأنشطة الشمسية.
ويحمل كل من المسبارين التابعين لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، مجموعة متطابقة من 5 لوحات تحكم، تخول العلماء جمع بيانات الأحزمة بتفاصيل لم يسبق جمعها.
ويمكن استخدام البيانات الأخيرة في دراسة تأثير مناخ الفضاء على الأرض، عبر الإجراءات الفيزيائية الأساسية حول الكواكب في المجموعة الشمسية والسحب السديمية البعيدة.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن