اتصل بنا | من نحن
مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة
أحدث الأخبار
الاحتباس الحراري يحرمنا نصف ساعة نوم... في 2050! "البيئة المصرية" تحقق إنجازا لصالح سلاحف البحر الضفادع تنقذ عجوزا من الموت جوعا في أدغال ماليزيا رصد تجمع نادر للحيتان الحدباء قبالة كامتشاتكا الروسية "الخضر اللبناني": لإجراءات ضد الجرائم البيئية وإلا سنلجأ إلى محكمة الجنايات الدولية داخلية التقدمي: معامل في منطقة عاليه ترمي أوساخها في مياه نهر الغابون الطلاب الروس يبتكرون طريقة جديدة لزيادة إنتاج المحاصيل الزراعية أين إعلامنا الإلكتروني من عراقة الصحافة اللبنانية؟! هدايا البابا فرانسيس... رسائل لدونالد ترامب! Green Peace تحذر من مخاطر الصيد الجائر في غرب أفريقيا قمة مجموعة السبع: لا موقف لترامب من اتفاق باريس ما هو السبب وراء ثلث الوفيات بين البشر في السنوات الأخيرة؟ علاج واعد لمرض التوحد... عمره قرن! بكتيريا متطورة تحلل البلاستيك في المحيط إفتتاح "مركز التدريب المهني والتقني" في غرفة طرابلس دراسة حديثة: اللحوم الحمراء وخطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب غانم: الليونز بات جزءا من حياتي وأهدافه أهدافي دبي تفتتح أول شاطئ ليلي في العالم سلاحف البحر في السعودية مهددة بالإنقراض وجهود لحمايتها إبتكار لطلاب أتراك... الحصول على الماء الساخن من الثلاجة!

بحث

فيس بوك

تويتر
بالونات في المعدة... لتخفيف الوزن

شارك هذا الخبر

Friday, September 21, 2012

 "غدي نيوز"

ابتدع باحثون أميركيون كبسولة تحتوي على بالون، يمكن بلعها لتشعرك بالشبع، وبالتالي تشكل علاجاً ناجعاً وآمناً للسمنة.
وجربت الكبسولة المصنعة من الجيلاتين قليلاً على البشر، وهي تحتوي على بالون مصنّع من السليكون. وبعد بلوغها المعدة، تذوب الكبسولة ويجري نفخ البالون عبر جهاز يستخدمه الطبيب، ليصبح بحجم شطيرة الهمبرغر.
ويحتاج نفخ البالون 5 دقائق فقط، من دون الحاجة إلى التخدير. وخلال التجارب تمت مراقبة الأشخاص الذين زرعت البالونات في معداتهم لمدة 12 أسبوعاً. وتناول الذين يعانون من السمنة وفقاً لأحجامهم وأوزانهم عدداً من الكبسولات، تراوح بين الواحدة والثلاث كبسولات على مدى 12 أسبوعاً. وقاس الأطباء الوزن الزائد الذي خسره المشاركون.
وتبيّن أن معدّل الوزن الذي خسرته مجموعة من زائدي الوزن مؤلفة من 28 شخصاً، كان 35.5 بالمئة على مدى 3 أشهر.
وجرى التصديق على هذه الكبسولات في بريطانيا، حيث ستصبح متوفرة خلال السنة المقبلة.