Ghadinews on Facebook Ghadi on TwitterGhadinews on Twitter Ghadinews on Twitter Ghadi on YoutubeGhadinews on Youtube Ghadinews on Youtube اتصل بنا | من نحن
Ghadinews Electronic newspaper

مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة

أحدث الأخبار
Ghadi Newsخبراء تجميل ألمان يؤكدون فوائد "الفازلين" Ghadi Newsاستنفار في الجزائر لتطويق "الحوت الأزرق" Ghadi Newsالرياح العاتية تقتل امرأة في البرتغال Ghadi Newsمدن صينية تفشل في تحقيق جودة الهواء في الشهرين الماضيين Ghadi Newsالفاو تطلق جلسة هيئة الغابات والمراعي في الشرق الأدنى في بيروت Ghadi Newsهل من علاقة بين الظروف الجوية والسرطان؟ Ghadi Newsتوقيف فتاة حاولت عبور الحدود بطريقة غريبة! Ghadi Newsالثلوج الكثيفة تعرقل حركة النقل شمال أوروبا Ghadi Newsعلماء: فيروس فضائي يدمر البشرية في 23 الشهر الجاري! Ghadi Newsبعد القنابل النووية... هواجس "بيولوجية" حول كوريا الشمالية! Ghadi Newsالبصمة الكربونية... مؤشر للحد من التلوث البيئي Ghadi Newsميسي يصل إلى رقم قياسي صمد 40 عاما Ghadi News كسارات كفرسلوان... إلى أرشيف الكسّارات والمقالع والمرامل في لبنان Ghadi Newsظهور ثعبان بحري سام على أحد شواطئ السعودية Ghadi Newsقطر: برنامج "لكل ربيع زهرة" يحتفي هذا الموسم بـ "الرقروق" Ghadi Newsاليوم العالمي للجبال 2017... المناخ والجوع والهجرة! Ghadi Newsحرائق كاليفورنيا تجبر المزيد من السكان على الفرار Ghadi Newsالعثور على جثة فنانة بريطانية في فندق بقطر Ghadi Newsفياغرا من الشركة الأصلية لمحدودي الدخل Ghadi Newsمذيعة في "فوكس نيوز" تروي ما فعله ترامب في المصعد
عن دولة اللاقانون... وكوميديا مجلس النواب السوداء!
Ghadi news

شارك هذا الخبر

Sunday, October 22, 2017

عن دولة اللاقانون... وكوميديا مجلس النواب السوداء!

"غدي نيوز"

 

*فادي غانم

 

منذ أمدٍ بعيد انقطع اللبنانيون عن متابعة تفاصيل جلسات مجلس النواب، لسبب بسيط مَردّه إلى أن ليس ثمة وقت يهدرونه على "مسلسلات" باتت معروفة ومملة وإن تغيرت مواضيعها، فيما ضاعت أحلامهم وأحبطوا من قهر، وهم يعانون ما يشقّ عليهم تحمّله، في كل نواحي الحياة، فما زالوا يُذَلونَ أمام أبواب المستشفيات، تحاصرهم النفايات، يهددهم التلوث بحرا، جبلا وبقاعا، شمالا وجنوبا، تُدمّرُ بيئتهم وتستباح أملاكهم، يعيشون الخوف الدائم من تفلت السلاح، ينغِّص أفراحهم القليلة، فيما القانون ينتهك كل يوم ولا من يسأل أو يحاسب.

لقد أدرك اللبنانيون أن لا دولة يُعوّل عليها تؤمن لهم حدا أدنى من كرامة تهدر كل يوم عند أعتاب مسؤول أو زعيم، استجداء لخدمة هي في الأساس حق من حقوقهم يكفلها الدستور، من الوظيفة إلى الاستشفاء إلى التعليم، وباتوا يدركون أكثر أن رئيس البلاد لا يمكنه اجتراج المعجزات في ظل نظام قائم على التحاصص بين قلة تستأثر بكل شيء وأكثرية حرمت من كل شيء، حتى بات أقصى ما يتمناه اللبناني أن تتاح له فرصة الهجرة، وكأن الهجرة قدرٌ بدأت هربا من بطش محتل منذ القرن الثامن عشر، وتستمر هربا من فسادٍ قريب أشد وطأة وظلما من جور غاصب بعيد.

لم يسمع اللبنانيون يوما عن محاسبة مسؤول، طالما أن من يتسلمون مقاليد الحكم يحظون بحماية زعيم الطائفة و"ملهمها" الروحي، فكيف سيطمئنون لحاضر ومستقبل؟

في دولة اللاقانون كل شيء مباح ومستباح، وفي ما شهدنا ونشهد من أزمات وفضائح لم نسمع أن مسؤولا تحمل مسؤولية معنوية على الأقل، وما يُبقي اللبنانيين أسرى هواجسهم، أن كل دول العالم تتقدم وتشهد إصلاحات حقيقية.

ما استرعى انتباهنا يوم الأربعاء الماضي، أي قبل نحو أربعة أيام، ما تناقلته وسائل الإعلام عن أن وزيرة الإدارة الداخلية في البرتغال كونستانسا أوربانو دي سوزا استقالت من منصبها، بعدما تسببت حرائق في مقتل أكثر من 100 شخص، وقالت في خطاب استقالتها بعد الحرائق التي اندلعت على مدى الأيام الماضية: "أرى أنني لا أمتلك الشروط السياسية والشخصية (التي تؤهلني) للاستمرار في منصبي".

لن يتسمر اللبنانيون على شاشات التلفزة، ليتابعوا وقائع جلسات باتت أقرب ما تكون إلى "كوميديا سوداء"، تنبىء أن لا أمل قريبا للخروج من أزماتهم، وأن قيام الدولة العادلة مؤجل... ربما إلى يوم القيامة!

 

*رئيس "جمعية غدي"