Ghadinews on Facebook Ghadi on TwitterGhadinews on Twitter Ghadinews on Twitter Ghadi on YoutubeGhadinews on Youtube Ghadinews on Youtube اتصل بنا | من نحن
Ghadinews Electronic newspaper

مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة

أحدث الأخبار
Ghadi Newsخبراء تجميل ألمان يؤكدون فوائد "الفازلين" Ghadi Newsاستنفار في الجزائر لتطويق "الحوت الأزرق" Ghadi Newsالرياح العاتية تقتل امرأة في البرتغال Ghadi Newsمدن صينية تفشل في تحقيق جودة الهواء في الشهرين الماضيين Ghadi Newsالفاو تطلق جلسة هيئة الغابات والمراعي في الشرق الأدنى في بيروت Ghadi Newsهل من علاقة بين الظروف الجوية والسرطان؟ Ghadi Newsتوقيف فتاة حاولت عبور الحدود بطريقة غريبة! Ghadi Newsالثلوج الكثيفة تعرقل حركة النقل شمال أوروبا Ghadi Newsعلماء: فيروس فضائي يدمر البشرية في 23 الشهر الجاري! Ghadi Newsبعد القنابل النووية... هواجس "بيولوجية" حول كوريا الشمالية! Ghadi Newsالبصمة الكربونية... مؤشر للحد من التلوث البيئي Ghadi Newsميسي يصل إلى رقم قياسي صمد 40 عاما Ghadi News كسارات كفرسلوان... إلى أرشيف الكسّارات والمقالع والمرامل في لبنان Ghadi Newsظهور ثعبان بحري سام على أحد شواطئ السعودية Ghadi Newsقطر: برنامج "لكل ربيع زهرة" يحتفي هذا الموسم بـ "الرقروق" Ghadi Newsاليوم العالمي للجبال 2017... المناخ والجوع والهجرة! Ghadi Newsحرائق كاليفورنيا تجبر المزيد من السكان على الفرار Ghadi Newsالعثور على جثة فنانة بريطانية في فندق بقطر Ghadi Newsفياغرا من الشركة الأصلية لمحدودي الدخل Ghadi Newsمذيعة في "فوكس نيوز" تروي ما فعله ترامب في المصعد
بعد بون... باريس تستضيف "قمة الكوكب الواحد" للمناخ
بعد بون... باريس تستضيف "قمة الكوكب الواحد" للمناخ بعد بون... باريس تستضيف "قمة الكوكب الواحد" للمناخ بعد بون... باريس تستضيف "قمة الكوكب الواحد" للمناخ بعد بون... باريس تستضيف "قمة الكوكب الواحد" للمناخ
wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

شارك هذا الخبر

Thursday, December 7, 2017

"تخضير" التمويل من أجل اقتصاد مستدام ودعم التحول البيئي

"غدي نيوز" – قسم البيئة والتنوع البيولوجي -

 

قبيل أشهر عدة من انطلاق مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطارية حول تغير المناخ COP23، والذي اختتم أعماله الشهر الماضي في مدينة بون الألمانية، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لعقد قمة مناخية في باريس خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) الجاري، أي بعد نحو ثلاثة أسابيع من مؤتمر بون، في محاولة لتفعيل وتأطير المفاوضات بعدما فشل في إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالعودة عن قراره الخروج من اتفاقية باريس في حزيران (يونيو) الماضي.

لن يرقى الحدث إلى مستوى مؤتمرات المناخ الدولية، لكن ذلك لا يقلل من أهميته لجهة حشد الجهود والطاقات والتصدي لتغير المناخ كقضية دولية تتطلب المتابعة أبعد بكثير من حدث سنوي، خصوصا وأن مؤتمر بون لم يبلغ سقف التوقعات وافتقد لدينامية حالت دون إحراز أي تقدم يذكر.

 

حالة طوارئ مناخية

 

وفي هذا السياق، تستضيف فرنسا يوم الثلاثاء المقبل  مؤتمرا للمناح تحت عنوان "قمة الكوكب الواحد" One Planet Summit في الذكرى السنوية الثانية لـ "اتفاقية باريس للمناخ"، وسيخصص لمناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بمكافحة الاحترار المناخي وتعزيز سياسات الدول لدعم التحول البيئي والحد من انبعاث غازات الدفيئة، إلى جانب بحث كيفية إعلاء مبدأ التضامن مع الدول الأكثر تعرضا لتداعيات تغير المناخ، ويشارك في المؤتمر نحو خمسين رئيس دولة وحكومة و4 آلاف عضو ونحو ألف صحفي.

وتهدف القمة إلى حشد الشركاء في القطاعين الحكومي والخاص لاتخاذ المزيد من المبادرات وجمع موارد مالية من من القطاعين العام والخاص لتوفير دعم أكبر لجهود مكافحة الاحترار المناخي.

كما تأتي في ظل "حالة الطوارئ المناخية" والحاجة لحشد المجتمع الدولي بشكل أكبر بعد إعلان الولايات المتحدة الانسحاب من اتفاق باريس، وللخروج بالتزامات جديدة وبحلول ملموسة لدعم جهود التكيف مع الاختلال المناخي ورفع الموارد الخاصة بالمناخ.

ويتضمن برنامج القمة - التي يشارك في تنظيمها الأمم المتحدة والبنك الدولي - أربع طاولات مستديرة في الفترة الصباحية حول الموضوعات الأربعة التالية، وهي تغيير حجم التمويل للعمل المناخي وكيفية "تخضير" التمويل من أجل اقتصاد مستدام، وتسريع التحرك المحلي والإقليمي لصالح المناخ، فضلا عن تعزيز السياسات الحكومية لدعم التحول البيئي.

وستشهد فعاليات القمة عرض 12 مشروعا ملموسا حول ثلاثة موضوعات، وهي: التكيف والحد من الغازات الدفيئة والتضامن في إطار أهداف "مؤتمر باريس للمناخ" التي تتضمن توفير الحماية للسكان من تداعيات الاختلال المناخي، حسبما ذكر مصدر في الإلــيزيه.

 

اقتصاد خال من الكربون

 

كما ستدعو قمة باريس، وفقا لـ albawabhnews.com إلى إعلاء مبدأ التضامن مع الدول الأكثر تعرضا لتداعيات تغير المناخ، وإلى تحرك جماعي للانتقال إلى اقتصاد خال من الكربون ودعم الابتكار لمضاعفة المشروعات على الأرض والحد من آثار التغير المناخ.

ومن المقرر أن تشهد القمة عرض مشروعات في قطاعات مثل الطاقة المتجددة والنقل النظيف وفاعلية الطاقة والزراعة، وتتخللها اجتماعات رفيعة المستوى حول ثلاثة موضوعات، وهي زيادة التمويل الخاص بدعم جهود التكيف وتسريع عملية التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون، بالإضافة إلى إشكاليات المناخ وكيفية وضعها في قلب النظام المالي وقرارات الاستثمار.

وفي ظل غياب الرئيس دونالد ترامب عن القمة، سيمثل الولايات المتحدة القائم بأعمال السفارة الأميركية بباريس إلى جانب مشاركة شخصيات أميركية عديدة معروفة بالتزامها بقضايا المناخ تم توجيه الدعوة لها، مثل الممثل ليوناردو دي كابريو ومحافظ ولاية كاليفورنيا سابقا الممثل أرنولد شوارزنيغر وعمدة نيويورك الأسبق مايكل بلومبرغ الذي تساهم مؤسسته جزئيا في تمويل القمة.

كما من المنتظر أن يحضر "قمة الكوكب الواحد" أمين عام الأمم المتحدة انتونيو جوتيريس ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم وقادة دول أفريقية وبلدان أخرى متضررة من الاختلال المناخي مثل بنغلاديش وجزر المحيط الهادي وهاييتي. 

وسيشارك في منتديات القمة مسؤولون من المدن الكبرى والبنوك المركزية وصناديق الثروة السيادية والشركات والمنظمات غير الحكومية، كما ستنظم بعض الوزارات والمؤسسات الخاصة فعاليات جانبية على هامش القمة اعتبارا من 10 كانون الأول (ديسمبر) الجاري.